اشتراك تجريبي

الرئيسية / المقالات

حوِّل قدراتك العاديَّة إلى قيادة استثنائيَّة

كيف تصنع فرقاً بغض النظر عن رتبتك ودورك وصلاحياتك

بقلم : جيمس كوزيس 2023-03-02

إذا كنت تحلم أن تصبح قائداً ناجحاً، فعليك الالتزام بالممارسات الخمس التالية للقيادة النموذجية:
-1الاتفاق على قيم الفريق
يمكنك أن تحظى بألقاب أو مُسمَّيات وظيفية مرموقة كما تتمنَّى، أما احترام الآخرين فهو مرهون بسلوكك. وتلك هي القيمة التي يحرص معظم القادة على غرسها أثناء شرح تجاربهم الناجحة.
لكي تُمهِّد الطريق لمن حولك، عليك أولاً أن تكون واضحاً بشأن مبادئك وقيمك، وأن تلتزم بها أنت أولاً، وترسم لنفسك مساراً واضحاً. فعندما تفهم نفسك وقيمك، تستطيع التعبير الصادق عن مُعتقداتك التي تُوجِّه قراراتك وتصرُّفاتك.
ولكن قيمك ليست هي كل شيء، فالقادة المثاليون لا يتكلَّمون بلسان الفرد، وإنما بلسان الفريق. وبصفتك قائداً، عليك تحديد قيم أعضاء الفريق بالكامل واحترامها.
2- حدد رؤية مشتركة للفريق
يرى القادة أن أفضل التجارب التي يمرُّون بها هي الأوقات التي يتوقَّعون فيها مستقبلاً واعداً لأنفسهم وللآخرين.
يمتاز هؤلاء القادة برغبتهم في ابتكار ما لم يسبقهم إليه أحد، ومن ثمَّ تجد لديهم رؤية وإيماناً وثقة بأن آمالهم ستتحقَّق، وعندما يبذلون أقصى جهدهم في سبيل تحقيق هذه الآمال، يصبحون مصدر إلهام لمن حولهم، ويصبح لدى الجميع رؤية واضحة وأحلام مشتركة.
3- حفِّز الابتكار
القادة المثاليون متمرِّدون على الواقع، ولا يرضخون لجمود الوضع الراهن، فالاستسلام للركون والإصرار على العمل بالطرق المُعتادة من دون تجديد أو ابتكار ليس من سمات القائد، ولهذا يُصرُّ القادة على تحدِّي العمل بالطرق التقليدية.
التحدِّي هو منشأ الابتكار، إذ يخلق السياق الذي تمتزج فيه الصعوبات مع الآمال، فيُفسحون المجال لابتكار شيء جديد تماماً.
4- شجِّع التعاون وساعد الآخرين
القيادة جهد جماعي، وليست أداءً منفرداً، ولكي تتحقَّق إنجازات استثنائية في أي مؤسسة، يحرص القادة المثاليون على مساعدة الآخرين دائماً.
ويتحدَّث القادة الناجحون بفخر عن مساعيهم لتعزيز التعاون، من خلال إرساء أسس الثقة ودعم العلاقات، فهم يُقرِّبون بين الناس ليخلقوا مناخاً عاماً يستوعب فيه الجميع أنهم يعيشون قدَراً مشتركاً، وأنَّ عليهم أن يُعاملوا الآخرين كما يُحبون أن يُعامَلوا. بهذه الطريقة يضمن القائد نجاح الفريق.
5- قدِّم الدعم النفسي
يحرص القادة على تقديم الدعم النفسي طوال الوقت لكل من يعملون معهم كي يواصلوا العمل بروح إيجابية بنَّاءة مفعمة بالأمل، خصوصاً وقت الأزمات، أو عندما يتعرَّضون للإحباط أو الإخفاق.
الاهتمام الصادق يرفع الروح المعنوية للفريق، ويُبقِي حماسهم مُتَّقداً طوال الوقت، كما أن إظهار التقدير للآخرين يؤتي ثماره دائماً، وجزء كبير من مهمة القائد يتمثَّل في دعم الفريق من خلال إظهار الامتنان لتميُّز كل فرد على حدةٍ وتميُّز الفريق إجمالاً.
تأليف:
  • جيمس كوزيس: باحث مرموق في القيادة، ومُدرب تنفيذي.
  • باري بوزنر: أستاذ القيادة في كليةليفيللأعمال، جامعةسانتا كلارا”.
للمزيد إليك الكتب التالية:
  1. خلاصة كتاب "إحياء وتحريك المؤسسات الراكدة"  http://bit.ly/3ENqSO1
  2. خلاصة كتاب "القائد الحقيقي"  http://bit.ly/3mllFXa  
 
 
Title: Everyday People, Extraordinary Leadership: How to Make a Difference Regardless of Your Title, Role, or Authority
Author: James Kouzes and Barry Z. Posner
Publisher: Wiley
Pages: 240
ISBN: 978-1119687016

بقلم : جيمس كوزيس