اشتراك تجريبي

الرئيسية / المقالات

زيادة الإنتاجية

طرق مجرَّبة لنتائج فائقة

بقلم : كريس بيلي 2023-01-25

نمر بمراحل مختلفة في العمل والحياة الشخصية، وتتطلَّب كل مرحلة قواعد مختلفة لتلائم كل مرحلة. في هذا الملخص تتعلَّم من تجارب عملية كيف تضاعف إنتاجيتك في أقل وقت ممكن.
الطاقة والوقت والانتباه
في الصغر يتوافر لدينا الطاقة والوقت، وعندما نكبر، يكون لدينا الطاقة والمال لكننا نفتقر إلى الوقت، وعندما نتقدَّم أكثر في العمر يصبح لدينا المال والوقت، ولكننا استهلكنا معظم طاقتنا.
والإنتاجية تشبه هذه السلسلة المعقدة، حيث لا يمكنك الاعتماد على الطاقة والوقت فقط أو الوقت والانتباه فقط، لأنك بحاجة إلى ثلاثتهما في آن واحد.
تأتي الطاقة من الصحة الجيدة، فإن لم تكن صحتك تعينك على العمل، فكل شيء آخر لا معنى له. وتوفير الوقت مهارة يمكنك تعلُّمها، حيث يتعلق الأمر بإدارة أولوياتك. أما الانتباه فهو ما يمكِّنك من الاستفادة من الوقت والطاقة لأنك إذا كنت تقضي كل وقتك وطاقتك مشتتاً في أفكار وأنشطة غير مجدية وبعيدة عن أهدافك، فلن تستفيد شيئاً.
نستنتج من ذلك أن مكونات معادلة الإنتاجية هيالصحة + إدارة الوقت + بيئة خالية من المشتِّتات
الإطار الثلاثي لإدارة الوقت
يمثل الإطار الثلاثي إحدى أدوات إدارة الوقت، والتي تعتمد على التفكير بناءً على ثلاثة محاور زمنية كما يلي:
  1. ثلاثة أهداف تريد تحقيقها اليوم.
  2. ثلاثة أهداف تريد تحقيقها هذا الأسبوع.
  3. ثلاثة أهداف تريد تحقيقها هذا العام.
أجب على السؤال الأول بشكل يومي للتأكُّد من أن ما تفعله يتوافق مع أهدافك الأسبوعية. يساعدك ذلك أيضاً على التحقق من علاقة أهدافك الأسبوعية بالصورة الأشمل. يمثل هذا الإطار منظومة إنتاجية متكاملة، وإن كانت مختصرة، لكنه يحتاج إلى أداة مساعدة لكي ينجح وهي التقويم.
عند التخطيط لمهامك اليومية والأسبوعية، تأكَّد من أن حجم المهام لا يتعارض مع الأحداث والمناسبات الشخصية والاجتماعية، مثل أعياد الميلاد ومواعيد صيانة السيارة وضرورات الحياة الأخرى.
لا تــعمــل أكثـــر مــن 50 ســاعة أسبـوعياً
في تجربة أجراهاكريس بيليعمل لمدة 20 ساعة في الأسبوع وحتى 90 ساعة في أسابيع أخرى، وبمقارنة الإنتاجية وجد أنه أنجز بنفس القدر تقريباً في الحالتين.
ومن ثمَّ قرر أن يعمل لعدد ساعات تتوسَّط هاتين التجربتين؛ أي عدد ساعات يتراوح بين 40 و50 ساعة أسبوعياً. وبدراسة النتائج وجد انخفاضاً حاداً في الإنتاجية بعد تجاوز مدة 55 ساعة عمل. أما إذا زادت ساعات العمل عن 60 ساعة، فتستغرق أي مهمة ضعف وقتها تقريباً.
وعلى كل شخص أن يتعرف على إمكاناته وأوقات الذروة التي يصل فيها معدل إنتاجيته إلى أقصاه، ويحدِّد الإيقاع الذي يلائمه، لكن ينبغي للجميع أن يضعوا في حسبانهم أن التراخي الشديد والضغط المبالغ فيه لن يقودا إلى إنجاز العمل، لذا خذ الأمر ببساطة، فالسر كله يكمن في الإدارة الجيدة والتنظيم.
تأليف:
كريس بيلي: خبير إنتاجية يكتب في موقعه الإلكتروني Alifeofproductivity.com ويقدم بودكاست عن الوقت والانتباه.
للمزيد إليك الكتب التالية:
  1. خلاصة كتاب "اعمل ببساطة"  https://bit.ly/3UqQntD
  2. خلاصة كتاب "ساعة التركيز"  https://bit.ly/3jxWCPa
 
Title: The Productivity Project: Proven Ways to Become More Awesome
Author: Chris Bailey
Publisher: Crown
Pages: 304
ISBN: 978-1101904053
 

بقلم : كريس بيلي