اشتراك تجريبي

الرئيسية / المقالات

العالَم حتى يوم أمس

ماذا نتعلّم من المجتمعات التقليدية

بقلم : جارد دايموند 2022-09-26

نستفيد كثيراً من وسائل الراحة والرفاهية الحديثة، ولكن هناك أموراً هامة يمكننا تعلّمها من المجتمعات القديمة فيما يتعلق بأنشطتنا وسلوكنا الاجتماعي، ابتداءً من تربية الأطفال حتى تسوية النزاعات. فعندما يكون هناك نزاع في مجتمع تقليدي، يهتم الناس في المقام الأول باستعادة العلاقة السلميَّة بين الأطراف المتنازعة. بهذه الطريقة، يمكن للجميع الاستمرار في العيش معاً في مجتمع متماسك. ولتحقيق ذلك، يُظهر الطرف المسيء أو المذنب ندمَه على ما فعل، وعادة يقدّم تعويضاً عمّا ألحقه بخصمه من أضرار، تأكيداً على أسفه وصدق نواياه.
أمّا في المجتمعات الحديثة، فعلى النقيض من ذلك، ينتهي الأمر بالنزاعات التي يخفق الأفراد في تسويتها إلى المحكمة. وعندما ننظر إلى نظام المحاكم، نجده لا يهدف إلى استعادة العلاقة السلميَّة، بل إن العلاقات تزداد سوءاً في معظم الأوقات بعد المحكمة. والمغزى هنا أنه يجب تطوير نظام المحاكم الحديثة لمساعدة الأطراف على المُصالحة بعد النزاع.
كيف اختلفت تربية الأطفال في المجتمعات التقليدية
يمكننا أيضاً أن نرى اختلافات جوهرية في تربية الأطفال، إذ عادةً ما يتلقى الأطفالُ في المجتمعات التقليدية المزيد من الرعاية من الأشخاص المحيطين وليس الأسرة فقط، فيسهم الأعمام أو العمات أو الأجداد أو الأشقاء أو حتى رفاق اللعب الأكبر سناً في رعاية الطفل وتوجيهه. هذه المجموعة المتنوعة من التأثيرات الاجتماعية تخلق طفلاً أكثر قدرة على التواصل والتفاعل الاجتماعي.
في مثل هذه المجتمعات يُكلَّف الأطفال بأدوار شبيهة بأدوار البالغين، على سبيل المثال، يبدأ هنودسيريونوفي تعلّم التصويب بالقوس والسهم في الثالثة، وفي الثامنة يرافقون آباءهم في رحلات الصيد، ومعظم الأطفال الذين يكبرون بهذه الطريقة يُصبحون سُعداءً وواسعي الحيلة.
لماذا كان أجدادنا أكثر نشاطاً؟
فيما يتعلق بالصحة، نجد المجتمعات الحديثة بشكل عام أفضل حالاً. لكن هذا لا يعني أنه ليس لدينا ما نتعلّمه من أسلوب حياة أسلافنا، ففي عالم اليوم، نُبتلى بأمراض لم تكن المجتمعات التقليدية تعرفها، وهي أمراض غير مُعدية، ولكن السبب الرئيس وراءها هو أسلوب الحياة الحديث الذي نعيشه. فنحن مستقرون ولا نتحرك كثيراً مقارنة بالمجتمع التقليدي حيث كان الناس طوال اليوم منشغلين بالصيد والبحث عن الطعام والقيام بأعمال يدوية كثيرة، فيما نقضي نحن معظم أيامنا منبطحين أمام الشاشات التي تتحرك أمامنا.
كما يتبع معظمنا أنظمة غذائية غير صحية، ففي حين يأكل الصياد وجامع الثمار الألياف والبروتين، فإن وجباتنا الغذائية مليئة بالدهون والكربوهيدرات والملح والسكر. ورغم أن لدينا الطب الحديث، فإننا بحاجة للتعلُّم من المجتمعات التقليدية الحدَّ من تناول الملح والسكر، وبهذه الطريقة يمكننا الجمع بين مزايا العالم التقليدي، وإيجابيات العالم الحديث.
تأليف:
جارد دياموند: أستاذ الجغرافيا في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس.
للمزيد إليك الكتب التالية:
  1. خلاصة كتاب "نقاط التقاء" https://bit.ly/3UEzOLX
  2. خلاصة كتاب "دليل الوالدين والمعلمين للتمتين" https://bit.ly/3C7rGwf
 
Title: The World Until Yesterday: What Can We Learn from Traditional Societies
Author: Jared Diamond
Publisher: Penguin Books (2013)
Pages: 512
ISBN: 978-0143124405

بقلم : جارد دايموند