اشتراك تجريبي

الرئيسية / المقالات

التداوي بالأشجار

كيف تجلب لنا الغابات الصحة والسعادة

بقلم : تشينغ لي 2022-09-25

الحياة الحضرية جميلة ولكنها فوضوية ومرهقة، وعلى الرغم من شعورنا بأن المدينة هي مكاننا الطبيعي، فإن المشي في الغابات يجعلنا نعيد النظر في ذلك، فمجرد تأمل الغابة يمكن أن يقلل من التوتر بنسبة تصل إلى %60. لذلك، عليك إعادة التواصل مع الطبيعة باتباع بعض الخطوات البسيطة.
  • أولاً: ابحث عن المكان المثالي في الغابة كي تمكث فيه فترة لممارسة التأمل والتخلص من الضغوط والاندماج مرة أخرى في بيئتنا الطبيعية الأصلية، اختيار المكان مهم جداً لأننا يجب أن نحب المكان كي يمكننا التواصل معه.
  • ثانياً: بمجرد أن تجد الموقع المثالي، لا تفعل شيئاً، هذا بالضبط هو المطلوب منك. فقط استمتع بالطبيعة ورائحة الهواء النقي. ومن الطبيعي أن تجد الجلوس في صمت دون ضوضاء المدن أمراً غريباً في البداية، ولكن الهدف هنا هو التركيز على تنفسك.
إذا تمكَّنت من ملامسة الطبيعة، فستتفاعل معها مادياً، مما يؤدي إلى إنشاء اتصال علاجي قوي. كما يمنحك الشعور بأي عنصر طبيعي في محيطك تجربة علاقة متبادلة أعمق. من المهم أن تحب الغابة كلها، ولكن الأهم أن تلتصق بإحدى أشجارها وتعيش في ظلها، وتلتصق وأنت تتنفس وكأنك زرعتها أو كأنها ولِدَتك.
كيف توازن الطبيعة الإلكترونات الموجودة بجسمك
من وجهة نظر علمية، فإن فوائد هذه الممارسات لا جدال فيها، لأن في الطبيعة شحنات كهربائية منخفضة تعمل على موازنة الإلكترونات الموجودة بأجسامنا عندما نتعامل معها، ويمكنك الاستفادة من عملية الشفاء هذه بملامسة الأرض، والمشي لمدة 20 دقيقة حافي القدمين على العشب أو التربة. شيء آخر يمكنك فعله لتمكين هذا الاتصال هو تذوق طعام الغابة، فقد يؤدي تذوق التوت أو ثمار الأشجار أو النباتات البرية الصالحة للأكل إلى إثارة حواسك من خلال براعم التذوق، وهو ما سيجعلك تشعر بالسعادة والدهشة، كما تحتوي هذه الثمار أيضاً على إلكترونات أرضية لها تأثير علاجي.
أنقل أشجار الغابة إلى منزلك
من المثالي أن تمارس التأمل بهذه الطريقة في الغابة كلما شعرت بالإحباط أو انخفاض مستويات الطاقة أو الحاجة إلى الهدوء وراحة البال. ولكن حياتنا الشخصية والمهنية لا تترك لنا سوى فرصٍ قليلة لممارسة هذه الأنشطة. ومن ثمَّ، فهناك حل عملي يتمثل بإحضار جزء من الطبيعة إلى مساحتك الشخصية عن طريق تزيينها بالنباتات أو الشموع المعطرة أو الزيوت الطبيعية، فلهذه العناصر الطبيعية تأثير إيجابي كبير في خفض مستويات التوتر والحفاظ على الصحة النفسية والبدنية على السواء.
أضف البهجة أينما كنت باستخدام نباتات الظل مثلاً والتي تُحسِّن جودة الهواء وتمتص ثاني أكسيد الكربون. بعض النباتات أيضاً لا تحتاج إلى إضاءة، ولذا فهي تُمثل إضافة رائعة في غرفة نومك.
كما تفيد الزيوت الأساسية، مثل زيوت الخشب الأحمر أو الصندل والصنوبر والبخور، في إعادة خلق أجواء الغابة، ويمكنك نشر عبير هذه الزيوت باستخدام الشموع أو الفواحات. ومثلها مثل النباتات، تحتوي هذه الزيوت أيضاً على مضادات طبيعية للميكروبات.
تأليف:
د. تشينغ لي: خبير عالمي في طب الغابات
للمزيد إليك الكتب التالية:
  1. خلاصة كتاب "قوة الحياة" https://bit.ly/3dEJ2Y2
  2. خلاصة كتاب "الغذاء و الدواء" https://bit.ly/3fc89BH
 
Title: Forest Bathing: How Trees Can Help You Find Health and Happiness
Author: Dr. Qing Li
Publisher: Penguin Life (2013)
Pages: 320
ISBN: 978-0525559856

بقلم : تشينغ لي