الأعداد المجانية

1175#

مدير لأول مرة

كيف استطيع التوفيق بين حث الموظف على مزيد من البذل والعطاء من أجل المؤسسة وحرصي على عدم أشعاره بتحميله أكثر من طاقته.

الإجابة

عميلنا العزيز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يطيل المديرون الجدد النظر إلى أعلي وربما إلى الجانبين، ولكنهم قلما ينظرون إلى أسفل أي إلى مرءوسيهم. مع أن تأثير المرءوسين علي مستقبلهم أهم من تأثير رؤسائهم غير أنهم عادة ما يتجاهلون ذلك.

  • حاول في تعاملك مع مرءوسيك تحقيق العدالة في توزيع العمل. وستجد أن بعض الموظفين لا يرغبون في تحمل المسئوليات ولا الترقي إلى المناصب التي تفرض عليهم هذه المسئوليات.ومثل هؤلاء مطلوبين في كل مؤسسة، لأنهم يحلون جانباً من مشكلة توفير المراكز القيادية لغيرهم من الطموحين. وبعض المرءوسين يفضلون الأعمال الفردية، والبعض الأخر يحب العمل مع الآخرين بأسلوب الفريق. وأنت لا تستطيع أن تضع كل واحد حيث يريد ولكن معرفتك بهذه الاتجاهات المتباينة تساعدك علي وضع الرجل المناسب في المكان  المناسب.
  • ومن المهم أيضاً أن تحسن اتصالك برؤسائك. لأنك قد أصبحت من طائفة المديرين، ولن تصبح عضواً فاعلاً بغير الولاء لهم.
  • والولاء لا يعني التنازل عن حقوقك، فاحرص علي تحقيق التوازن بين مصالح إدارتك ومصالح المؤسسة كلها. ولا تضحي بمصالح إدارتك ومرءوسيك. وحاول أن تتخذ موقفاً وسطاً. واسأل رؤسائك عن الحكمة وراء قراراتهم، وحدد موقفك من هذه القرارات. فلم تعد فكرة الطاعة العمياء للمديرين تتناسب مع العصر. لأننا الآن في عصر مختلف بجب أن يعرف فيه الجميع الأسباب الكامنة وراء كل قرار يتخذ، والحصول علي أجوبة صحيحة.

عندما تنتهي المرحلة الأولي من عملك الجديد وتتعرف علي طبيعته، وعلي رؤسائك ومرءوسيك ستبدأ مرحلة أخري جديدة من مراحل العمل يكون عليك فيها تغيير سلوك بعض مرءوسيك وتكييفهم وإعادة تأهيلهم، والوقوف علي مشاكلهم الشخصية، وإجراء الحوار معهم، وغير ذاك من مهام منصبك الجديد.

  • أول مشكلات أنك ستواجه أنواعاً من السلوك التي لا ترضي عنها. فلا تظن أنه بإمكانك إجراء تغيير جذري في سلوك الناس. لأن التغييرات في  الشخصية الأساسية كما يقول علماء النفس لا تتحقق إلا بتعرض الشخص لتجارب مؤلمة أو بإجراء جراحة في المخ. وسواء أكان هذا الرأي صواباُ أم خطأ فانه يظهر مدي الصعوبة في تغيير شخصية الإنسان.
  • ولهذا فمن الأفضل بدلا من محاولة تغيير سلوك مرءوسيك أن تجعلهم في حالة تمكنهم من أداء أعمالهم علي الوجه الصحيح و إعادة تأهيلهم، ويمكنك الاستعانة في ذلك باختبارات  القدرات، فهي تساعدك علي وضع الناس في الأماكن التي تتناسب مع قدراتهم الذهنية والعملية.
  • يجب أن يكون الموظفون علي علم بالمهام الأكثر أولوية من وجهه نظر المؤسسة. ومن الخطأ أن يقال لهم إن كل شئ مهم، فهناك دائماً المهم والأهم. وهناك تغيرات دائمة في الأولويات. والناس يقاومون التغيير إذا ما أريد إحداثه بسرعة. لهذا يجب أن يتم بالتدريج  وعلي مراحل.

وإليك بعض الخلاصات التي ستقدم لك كافة النصائح والإرشادات بالتفصيل:

  • مدير لأول مرة

العدد: 23 من سنة 1993 كانون الأول (ديسمبر)

  • التسعون يوماً الأولي في الحكومة: الاستراتيجيات المؤثرة في نجاح مديرى القطاع العام الجدد

العدد: 334 من سنة 2006 تشرين الثاني (نوفمبر)
  • التسعون يوماً الأولى: استراتيجيات النجاح للمديرين الجدد

العدد: 275 من سنة 2004 حزيران (يونيو)
  • مدير الدقيقة الواحدة يواجه القرد: مواجهة ضغوط العمل بالترويض والتفويض

العدد: 425 العدد السابع عشر من سنة 2010 آب (أغسطس)
  • قوة التفويض الفعال: لتنجز مهامك على أكمل وجه، فوضها لغيرك

العدد: 335 من سنة 2006 كانون الأول (ديسمبر)

كما أنصحك بقراءة أعداد التمتين التي ستمكنك من استغلال القدرات الكامنة لدى الموظفين، ابحث عن كلمة تمتين، ونقاط القوة في موقعنا..

 


للاطلاع على مزيد من الاجابات التفصيلية لسؤالك يمكنك الدخول على الاعداد التالية
مدير لأول مرة
التسعون يوماً الأولي في الحكومة
التسعون يوماً الأولى
مدير الدقيقة الواحدة يواجه القرد
قوة التفويض الفعال
مع تحيات
إدارة الاستشارات والتوجيه
Coaching
بقيادة : نسيم الصمادي
www.edara.com

شادي الخطيب

بتاريخ 24/06/2019