أعدادك المجانية

1364#

كيف اسدد التزامات وديون كانت على وكاله سفر وسياحه برغم من نجاحاتها وسبب الديون ازمه كورونا وبعض الظروف الجيوسياسيه

اخواني الاعزاء كل عام وانتم بخير وعافيه وسلامي الحار الى السيد نسيم الصمادي ارجو نصيحتي وارشادي بنهج عالمي اتبعه حتى اسدد ديون الموسسه وهي وكاله سفر وسياحه كانت الديون بسبب فتره كورونا وبعض الاسباب منها انفطاع العلاقات بعض الدول ببعضها وحيث كانت لنا اتغاقيات مسبقه مع هدة الدول لدا ارجوا تزويدي بخلاصات ومقالات وكتب ودوريات عالميه ومفيده وقيمه فيها حلول قويه للمشكلات والالتزامات والديون وكيف اعيد قوه المبيعات وتقليل المصاريف وحتى احكم الوكاله بقوه

الإجابة

عميلنا الكريم صاحب و/أو مدير شركة السياحة

يسرنا تقديم بعض الاقتراحات لمساعدتك في إقالة شركتك من عثرتها، مع فهمنا للأسباب التي أدت إلى تراكم الديون في أعقاب جائحة كورونا والاضطرابات العالمية. ومن أفضل ما كتب في الموضوع بشكل عام هو ملخص كتاب: كيف تُقيل شركتك من عثرتها، والذي نرفق رابطه على موقع إدارة.كوم لتصل إليه بسهولة:

https://edara.com/Khulasat/Details/Small-Business-Turnaround/850

وللأسف لا توجد وصفة سحرية جاهزة لمعالجة أزمات الديون في كل المؤسسات، لا سيما في أوقات الأزمات، خاصة أن السؤال لم يُوضِّح من هم الدائنون، ولا حجم الديون، وهل تترتب عليها فوائد أم لا، وما نسبة تلك الفوائد إن وجدت.

وبشكل عام، يمكن القول بأن تخفيض التكاليف وحده ليس هو الحل، بل ستحتاج إلى عدة إجراءات يمكن اتباعها في مثل هذه الحالات:

أولا: الابتكار – أنت كما يبدو تعمل من السعودية، وفي الظروف الراهنة يمكنك التركيز على السياحة الداخلية، والحج والعمرة، وعدم منافسة مواقع الحجوزات الإلكترونية الدولية، بل التركيز على الخدمات اللوجستية في مجال السياحة وخدمة السائحين في المهرجانات المحلية، والسياحة في مناطق العُلا ونيوم ومكة المكرمة والمدينة المنورة، ومصائف المملكة في الطائف وعسير في فترة الصيف، وهذه مجرد أمثلة.

ثانيا: التفاوض مع الدائنين – وهذه حالة تقليدية جداً وضرورية، سواء كان الدائنون شُركاءَ أو بنوك أو موردين، أو أقارب، أو أصدقاء. ويشمل التفاوض تأجيل السداد، وتخفيض الفوائد إن وجدت، والحصول على قروض ميسرة لتمويل مبادرات جديدة مبتكرة مثلاً ، لا حصراً.

ثالثا: تخفيض التكاليف: وهذا الخيار ليس الأفضل في ظل المنافسة، فأنت بحاجة للاحتفاظ بأفضل الموظفين وتحفيزهم، وربما إدخال المبدعين والمخلصين منهم كشركاء بأسهم تحفيزية، مهما كانت ضئيلة.

رابعاً: البحث عن شراكات استراتيجية جديدة، محلياً وإقليمياً، والابتعاد قدر المستطاع عن الشراكات الدولية في ظل تعقيد الظروف الجيوسياسية حول العالم، والتضخم، وارتفاع تكاليف السفر.

خامساً: إضافة نشاط جديد مُكمل مثل الشحن والنقل مثلاً، أو المُخيمات، أو السياحة العلاجية والتعليمية، إلخ ..

سادساً: البحث عن مستشار في إدارة التغيير، وفي صناعة السياحة والسفر، سبق له مساعدة شركات منافسة أو مماثلة، وإخراجها من أزماته، وبشرط أن يكون ذا خبرة سابقة في مجال السياحة والسفر، والدفع له على مراحل، ويكون جزء مهم من أتعابه في المتابعة وقراءة المؤشرات وتحليل التطورات، الحصول على نسبة من الإيرادات أو الأرباح مثلاً.

نرجو لكم التوفيق في اختيار الحُلول الناجعة واتخاذ القرارات الصائبة، وبالتوفيق.


للاطلاع على مزيد من الاجابات التفصيلية لسؤالك يمكنك الدخول على الاعداد التالية
ضاعف أرباحك في 6 أشهر
أزمة السيولة وإدارة التدفقات النقدية
كيف تقيل شركتك من عثرتها
دروس من عمالقة الصناعة
مع تحيات
إدارة الاستشارات والتوجيه
Coaching
بقيادة : نسيم الصمادي
www.edara.com

نسيم الصمادي

بتاريخ 02/04/2023