اشتراك تجريبي

1348#

كيف أبداً مشروعي؟

كيف أبداً مشروعي

الإجابة

عميلنا العزيز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لبدء مشروعك الجديد أقول لك، ابدأ من النهاية.  بمعنى: أنظر في كل ما فعله غيرك ممن تعرف، وابدأ مشروعا مختلفا عن الجميع.  فحذار أن تقلد غيرك، أو تحاول التنافس في مجال معين لمجرد أنك تتقنه وتحبه.

يمكنك مثلا أن تبحث عن مشكلة قائمة تواجه الناس في منطقتك وتصمم مشروعا لمعالجتها.  وبإمكانك أن تبدأ مشروعات لجعل حياة الناس أفضل وأجمل وأسهلهذا يعني أنه سيكون لعملك معنى، وأنك ستضيف قيمة، كما أنك تملك رؤية، وسيكون لمشروع الصغير رسالة

إذا كانت هناك فكرة عظيمة تجول في ذهنك منذ زمن، ولم تضعها موضع التنفيذ لأنك لا تدري من أين تبدأ، فإنك تكون قد وقعت في نفس المأزق الذي يقع فيه الكثيرون.  لو انتظر رجال الأعمال ومبدعو المشروعات مثلك، لما نشأت الشركات ولما بدأت المشروعات.

لكي ينجح مشروعك يا أستاذنا الفاضل يجب أن يتميز بما يلي:

  •  أن يحل مشكلة قائمة ويقدم الحلول للعملاء
  •  أن يلبي احتياجات مطلوبا وعليه إقبال
  • أن تكون له رسالة ورؤية تتوافق مع قيم المجتمع المحلي
  • أن تتم دراسة جدوى ولو بسيطة عن المشروعات
  • عدم تقليد مشروعات قائمة وعدم منافستها (أي بدء نشاط) لا منافسة فيه 
  • الاهتمام بالجودة وطلبات العملاء 
  • الاستعانة بخبراء في المجال وأخذ رأيهم ...
  • وضع هوامش ربح مجزية، ولكن دون مبالغة .. 
  • اعتمد على نفسك بنسبة 100% في بداية المشروع، ثم بنسبة أقل مع مرور الوقت وتفويض الصلاحيات والأعمال للموظفين.
  • حاول البدء بالتدريج وعدم اللجوء للاقتراض لا سيما في البداية.
  • ابحث عن موظفين يكملون نقاط ضعفك ويختلفون عنك ولا يشبهونك قدر الإمكان.
  • اعتمد على موظفين ومحامين ومحاسبين مناسبين ومحترفين. ادفع أكثر للخبراء، وأقل للموردين.
  • اهتم أكثر بالموقع والمكان، ثم بالموظفين، أكثر من الشكليات والديكورات.

قبل البدء بأي مشروع يجب التأكّد من مدى أمان المشروع، ومعرفة المخاطر والخسائر التي يمكن أن تتحمّلها إذا فشل ذلك المشروع، وهنا بالضبط تكمن أهمية عمل دراسة جدوى للمشروع، فهي دراسة لفكرة المشروع قبل البدأ بتطبيقه على أرض الواقع، وبناءً على النتيجة النهائية للدراسة، تستطيع أن تقرّر إذا ما كان المشروع مُجدياً ويستحق البدأ فيه، أو أنه غير مُجدٍ ولا يستحق العمل عليه. في البداية أودّ توضيح مفهوم (دراسة الجدوى) ومفهوم (مشروع) حيث إنّ دراسة الجدوى: هي الدراسة التي يجب أن تقوم بها قبل البدأ بتنفيذ المشروع، بغض النظر عن حجم المشروع أو نوعه، وهي تعتمد بالنتيجة على الإجابة على سؤالين، الأول: هل يمكن تنفيذ المشروع أي (هل هو قابل للتنفيذ)؟ فإذا كانت الإجابة "نعم"، فالسؤال الثاني سيكون: كيف نقوم بالتنفيذ أي (ما خطوات التنفيذ بالتفصيل)؟، أمّا المشروع: فهو مجموعة من الأعمال أو الأنشطة التي تستهلك موارد معينة، بهدف الحصول على نتيجة معينة

 ويجب عليك عمل دراسة الجدوى: وهي مخطط لأهداف المشروع وخطة العمل المزمعة لتحقيق هذه الأهداف مع إبراز المشكلات المحتملة وطرق التعامل معها.

أجزاء دراسة الجدوى:

تنقسم دراسة جدوى المشروع إلى عدة أجزاء هي:

  •  الجزء النظريويتضمن فكرة المشروع، والتركيز على العميل في هذا الجزء وتحديد القيمة المضافة التي تقدمها مخرجات المشروع، المواد الخام والعلاقات مع الموردين، رؤيتك لاحتمالات نجاح المشروع، الرقم الإجمالي للتمويل الذي يحتاجه المشروع.
  •  الجزء التسويقي:: وفيه عرض لما يلي: تحليل للبيئة الداخلية والخارجية للمشروع وتحديد نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات، وتحديد البدائل الاستراتيجية والخطة البديلة، المبيعات المتوقعة، الأفكار التسويقية الكفيلة بجلب النجاح لمنتجات المشروع وتأمين إقبال المستهلكين عليه.
  •  الجزء التمويلي: وفيه يتم تحديد ما يلي: بنود الموازنة التقديرية المطلوبة للمشروع، تحليل نقطة تعادل المشروع  Break-even (توازن الإيرادات مع المصروفات)، طريقة محاسبة واستئجار عناصر الإنتاج من أيدي عاملة وإيجار أراضي ومعدات تكنولوجية، الموقف المالي المتوقع للمشروع في الأجل القصير والمتوسط والطويل.
  •  الجزء الإداري: ويتضمن: أسلوب إدارة المشروع ووضع الرؤية والرسالة والسياسات والأهداف، الهيكل التنظيمي للمشروع، المسئوليات والصلاحيات الوظيفية، التعريف بالقائمين على إدارة المشروع مع عرض خبراتهم وسيرهم الذاتية (فن التوظيف)، ووضع المعايير الرقابية لتحقيق الأهداف

وأهدي إليك باقة من أروع خلاصاتنا عن البدء في المشروعات الصغيرة الناجحة:

  • دليلك لإنشاء مشروعك: خطـوات بنـاء أعظـم المشروعـات. العدد: 533 - العدد الحادي عشر من سنة 2014 حزيران (يونيو)!
  • ضع بصمتك. العدد: 518 - العدد العشرون من سنة 2013 تشرين الأول (أكتوبر):.
  • ابدأ من النهاية: التخطيط بالهندسة العكسية لتعظيم وتسريع نمو الأعمال. العدد: 505 - العدد الرابع من سنة 2013 نيسان (أبريل).
  • دليلك إلى تأسيس مشروعك: كيف تدير نفسك.. بنفسك. العدد: 499 - من سنة 2013 كانون الثاني (يناير).
  • ابتكر ميزتك التنافسية وانجح: رغم اهتزاز وتذبذب الاقتصاد. العدد: 442 - العدد الرابع من سنة 2011 شباط (فبراير).
  • اكتشاف بؤرة التميز: الدليل الطبيعي لأعمال مسؤولة وناجحة وممتعة. العدد: 402 - العدد الثامن عشر من سنة 2009 أيلول (سبتمبر).
  • فن البدء: دليلك المفيد لتبدأ أي مشروع جديد. العدد: 321 - من سنة 2006 أيار (مايو)"
  • ابدأ مشروعك بمفردك: أسرار بناء المشروعات الفردية الخاصة. العدد: 293 - من سنة 2005 آذار (مارس).
  • تأسيس أنت وشركائك: كيف تجد عملا في عالم بلا وظائف. العدد: 124 - من سنة 1998 شباط (فبراير).
  • إدارة المشروعات: كيف تنجز مشروعك في حدود الوقت والأداء والميزانية. العدد: 107 - من سنة 1997 حزيران (يونيو).
  • مفاتيح نجاح رجل المشروعات الصغيرة. العدد: 47 - من سنة 1994 كانون الأول (ديسمبر)

ننصحك بتصفح مكتبة المشروعات الصغيرة والعائلية

https://edara.com/Library/Details/106

بالإضافة ل حصولك عل شهادة أخصائي ريادة المشروعات

https://edara.com/Certificate/Details?id=17

ستفيدك في مشروعك الصغير حتى يصبح كبير..

وختاما .. نتمنى لكم التوفيق إن شاء الله


للاطلاع على مزيد من الاجابات التفصيلية لسؤالك يمكنك الدخول على الاعداد التالية
دليلك لإنشاء مشروعك
ضع بصمتك
ابدأ من النهاية
دليلك إلى تأسيس مشروعك
ابتكر ميزتك التنافسية وانجح
اكتشاف بؤرة التميز
فن البدء
ابدأ مشروعك بمفردك
إدارة المشروعات
مفاتيح نجاح رجل المشروعات الصغيرة
مع تحيات
إدارة الاستشارات والتوجيه
Coaching
بقيادة : نسيم الصمادي
www.edara.com

شادي الخطيب

بتاريخ 30/05/2022