الأعداد المجانية

1315#

طرق التعلم الوظيفي

I would like to share my approach of learning in order to develop it with you. First of all, we must choose a job title we can start with. secondly, read on about responsibilities & duties in this job title. thirdly, we will have all the required skills & abilities & knowledge which make us professional in this job title. finally, we will find a job opportunity. What do you think? Are these steps enough? Any suggestions?

الإجابة

عميلنا العزيز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منهجية التطوير الذاتي للتعلم الوظيفي يجب تكون كالتالي:

اختبار الـ  TAT هو اختصار للكلمات الثلاث  Tamteen Assessment Tool  وهو يقيس 25 قدرة ونقطة قوة يتم استخراج النقاط الثلاث أو الأربع وبحد أقصى النقاط الخمس الحاسمة لكل إنسان. وهو مصمم لتمكيننا من اكتشاف نقاط قوتنا الخمسة التي لا نحتاج أكثر منها للوصول إلى قمة الأداء.

ونقوم الآن ببرمجة هذا الاختبار لنشره على موقعنا وإتاحته للجميع ليتم إجراؤه وتقديم نتائجه إلكترونيا. كما سنعلن قريباً عن برنامج متكامل لتدريب المتدربين المتخصصين في التمتين، ونختار من كل دولة مدربا أو مدربين محترفين لنشر ممارسات التمتين في بيئة الأعمال العربية وفي مجالات التربية والتعليم أيضاً.

وأحب أن أنوه هنا بأن ليس هدف التمتين هو اجراء الاختبار ومعرفة نقاط القوة هو الهدف النهائي بل هو مرحلة مهمة من مراحلة. حيث يهدف التمتين إلى:

  • يجب أن نحدد نقاط قوتنا وما نجيد: والاكتشاف عملية ضرورية وممكنة لكنها ليست سهلة. وأصعب حيث التوصيف الدقيق لكل نقطة قوة يحتاج إلى اختبار وحوار وكشف لبعض الأسرار.

 معظم الناس يظنون أنهم يعرفون أنفسهم، لكن واقع الحال غير ذلك. هناك عدة طرق لاكتشاف مواطن قوتك وتفعيلها وتشغيلها لكي تدخل في منطقتك الخاصة وفي مجالك أو نطاقك، فتشعر أنك مبدع، بل وتبدع فعلاً في أدائك وتكون قانعا بحياتك وسعيداً بعلاقاتك.

أول هذه الطرق هي منهجية التمتين، وذلك بأن تجري الاستقصاء وتحدد نقاط قوتك، ثم تقوم بعملية تأكيد لأبرزها، ثم تختار وتمتن منها ما يناسب عملك الحالي، أو العمل الذي يناسب قدراتك وميولك، لكن هذه المنهجية تحتاج إلى "كوتشنج" وتوجيه شخصي مباشر، ولا تتم نظرياً أو بالمراسلة كما يحدث مع معظم الاستقصاء غير المنهجية وغير الجادة.

الطريقة الأخرى هي أن تسجل لحظات تألقك في عملك حين تشعر بالطاقة والتدفق الإيجابي والانسياب مع المهمات، ويمضي الوقت بسرعة وأنت تعمل.تلك المهمات التي تؤديها بانسجام تتوافق مع مخك وتناسب قدارتك ولذا فأنت تجد فيها نفسك. ويمكن أخذ إفادة راجعة من رؤسائك وزملائك ومرؤوسيك لتؤكد ما سجلته أنت بتلقائية من مهمات تتوافق مع مكامن قوتك الداخلية.

الطريقة الثالثة هي مؤشرات هواياتك وإلى أين تتجه.الهوايات تعبر عن مواهب ودوافع كامنة، وهواياتنا الجوهرية هي في الحقيقة نحن. نعني تلك الهوايات التي نعشقها ونتميز فيها ونتشبث بها، بدوافع داخلية محضة، وليس بتوجيه أو ضغط

  • ثانياً  حدد هدفك: اختر مجالا تحبه. الأفضل أن تتبع وتعمل بناء على هواياتك، وليس بناء على شهاداتك.
    • يجب أن يكون الهدف قابل للتنفيذ ونابع من نقاط قوتك
    • رتب أهدافك حسب الأولوية
    • ضع خطة، فإذا لم تخطط لأهدافك فليس من حقك أن تندم على عدم تحقيقها
    • قسمها: اليوم - غداً - هذا الأسبوع. لا تدع يوم يمر عليك من غير أن تحقق جزء من هدفك
    • حدد العوائق: اكتب الأسباب أمام الهدف التي تعيقك عن تحقيقه وعن كيفية تخطيها
    • حدد حاجتك من المعرفة والمهارات أو تأثير الآخرين.
  • يجب أن نختار الوظيفية التي تتناسب مع نقاط قوتنا: وتحديد الوظائف المناسبة يتطلب معرفة القدرات الطبيعية + الرغبات والدوافع والنوازع الداخلية + المهارات والمعارف المكتسبة والتي نكتسبها من الأسرة والدراسة والمجتمع. وهذا ما توصلت إليه من المرحلتين السابق ذكرهما. ومن ثم فإن النجاح الوظيفي لا يمكن أن يتحقق بالتعلم والتدريب فقط. وتجاهل هيكل المناهج المدرسية والجامعية، الذي صمم لأغراض اقتصادية، لا لأغراض إنسانية
  • دراسة نقاط قوة الوظيفة وإدارة نقاط قوة الوظيفة ونقاط قوتنا
  • اقرأ عن المسؤوليات والواجبات في هذا المسمى الوظيفي.
  • تطوير مهاراتنا (نقاط قوتنا) التي تتواءم وتتوافق مع الوظيفة وبالتالي
  • سيكون لدينا جميع المهارات والقدرات والمعرفة المطلوبة التي تجعلنا محترفين في هذا المسمى الوظيفي.
  • سنجد فرصة عمل

وأقدم لك بعض الخلاصات ذات العلاقة بالموضوع:

  • ضع نقاط قوتك موضع التنفيذ – تمتين: ست خطوات لتحقيق أداء مبهر

العدد: 348 - من سنة 2007 حزيران (يونيو): أنت لا تعيش وحدك في هذا العالم؛ فعندما تقرر استثمار نقاط قوتك ووضعها موضع التنفيذ لتكون عضوًا فعالاً في المجتمع، ستواجه - بلا ريب - أناسًا كثيرين يحاولون تثبيط عزيمتك، وآخرين غير مقتنعين بقدراتك وبما تمتلكه من نقاط قوة. ونصيحتنا المبدئية لك هي أن تفكر بطريقة عملية، فلا تلتفت لهؤلاء، حيث يمكنك بلوغ قمة الأداء، وتحقيق التميز المنشود لك ولمؤسستك إذا ركزت على نقاط قوتك وعملت على استثمارها، وهذا ما نسميه: "التمتين®."

  • مكمن القوة: عندما تحدد غايتك وموطن إبداعك يتغير كل شيء

العدد: 405 - العدد الحادي والعشرون من سنة 2009 تشرين الثاني (نوفمبر): تستعرض خلاصة "مكمن القوة" سبل اكتشاف مواطن التميز في كل فرد بتحديد نقطة التقاء الذكاء الفطري بالمهارة الشخصية؛ وهي النقطة التي تتقاطع فيها قدرة الفرد مع دوافعه، ورغباته ونزعاته. مكمن القدرة هو بصمة الذكاء التي تميز كلاً منا عن الآخرين، مما يجعل نظم التدريب والتعليم المتشابهة غير صالحة لتنشئة إنسان مبدع. الخلاصة موجهة للقادة والاستراتيجيين والتربويين والمديرين الحريصين على وضع الموظف المناسب في المكان المناسب.

  • اكتشاف بؤرة التميز: دليل الطبيعي لأعمال مسؤولة وناجحة وممتعة

العدد: 402 - العدد الثامن عشر من سنة 2009 أيلول (سبتمبر): تستعرض خلاصة "اكتشاف بؤرة التميز" خطوات تأسيس الأعمال الخاصة الطبيعية التي تساهم في ازدهار الاقتصاد والأفراد، وهذه الخطوات تبدأ بالمرحلة الأولى وهي: اكتشاف الأعمال المناسبة لشخصيتك ورغباتك وقدراتك وتنتهي بالمرحلة السابعة والأخيرة وهي: التوافق مع البيئة لضمان استدامة الأعمال والمحافظة عليها.

  • الخلايا العصبية الدماغية وأدوارها القيادية – تمتين: استثمار الملكات الإنسانية في التغيير

العدد: 343 - من سنة 2007 نيسان (أبريل): " نعرف أن قراءة هذه الخلاصة لن تكون سهلة. خاصة أن ما تطرحه من مسلمات وثوابت علمية كانت حتى سنوات قليلة خلت أقرب ما تكون للخيال العلمي. ولكن موضوعها على درجة حاسمة من الأهمية حتى أن نتائجها ستغير أساليبنا القيادية والإدارية، وسيطال تأثيرها كل نظم التعليم حول العالم." وإذ يسعدنا أن تكون (خلاصات) أول مطبوعة عربية تتناول الأمر بهذا العمق، فليس نشر هذه الخلاصة هدفاً في ذاته. فهو مقدمة لعدد من الخلاصات اللاحقة والتي تعكس حركة إدارية جديدة فرضت نفسها وتسمى "حركة القدرات أو نقاط القوة". الخلاصتان اللاحقتان في نفس الموضوع هما كتاب: "تشاك مارتن" وعنوانه: SMARTS وكتاب "ماركوس باكنجهام" وعنوانه: Go Put Your Strengths To Work. ولسوف تسمعون عن هذين العالمين الكثير، عما قريب".

  • مخك في العمل: استراتيجيات للتركيز والأداء الفعال على مدار الساعة

العدد: 409 - العدد الأول من سنة 2010 كانون الثاني (يناير): ستمكنك خلاصة "مخك في العمل" من تحسين أدائك، وزيادة تركيزك، ورفع إنتاجيتك، والاحتفاظ بهدوئك، من خلال فهم الدور الذي يلعبه مخك في العمل، والإطلاع على معطيات علم الخلايا العصبية الدماغية، وهو علم جديد بدأت تطبيقاته تطال النشاط الإنساني في كل الممارسات الإدارية والإنتاجية والإبداعية.

  • مفاتيح الشخصية: فك الشفرة وافهم ذاتك ورؤساءك وزملاءك وأصدقاءك

العدد: 355 - من سنة 2007 تشرين الأول (أكتوبر): لطالما تحير العلماء في معرفة خبايا شخصية الإنسان، تلك الكينونة بالغة التعقيد والمكونة من عدة عناصر متداخلة تلعب دور المحرك الرئيس لتصرفاته واختياراته بما يفوق العوامل الخارجية قوة وتأثيرًا. ومن المعروف أن شخصية الإنسان لا تزول إلا بموته؛ إذ تفيد إحدى الدراسات التي خضع لها شاب ظل يعاني من حالة غيبوبة من الدرجة الثانية على مدار عشرين عامًا - إثر تعرضه لحادث سيارة - أن "شخصيته" – أي دوافعه وأفكاره ونوازعه – ظلت كامنة؛ أي أنها لم تمت، بل دخلت في حالة تشبه النوم الطويل.

  • التوافق الوظيفي: ربط السمة اللونية للشخصية بالتفضيلات المهنية

العدد: 366 - من سنة 2008 آذار (مارس): تم وضع مباديء "التوافق الوظيفي" لمساعدة الناس على اختيار أكثر المهن ملاءمة لتفكيرهم ونوازعهم، فما عليك إلا أن تتصفح هذا الدليل لتكتشف نمط شخصيتك وتحدد ما يتفق معه من مهن أو وظائف، فمن شأنه مساعدتك على: ، -تسهيل عملية البحث عن الوظائف والحصول عليها.، -تحديد نوع الوظيفة الذي سيلهمك ويوجهك نحو المزيد من الإبداع والارتقاء.، -التعرف على أكثر المديرين وبيئات العمل تحفيزًا لك وتمتينًا لمهاراتك. اتخاذ أفضل وأيسر السبل لتحقيق الأهداف.

كما أدعوك لاستخدام محرك البحث التفصيلي (في العنوان الرئيسي والفرعي) وابحث عن كلمة تمتين.

نتمنى لك التوفيق والسعادة


للاطلاع على مزيد من الاجابات التفصيلية لسؤالك يمكنك الدخول على الاعداد التالية
ضع نقاط قوتك موضع التنفيذ
مكمن القوة
اكتشاف بؤرة التميز
الخلايا العصبية الدماغية وأدوارها القيادية - تمتين
مخك في العمل
التوافق الوظيفي
مفاتيح الشخصية
مع تحيات
إدارة الاستشارات والتوجيه
Coaching
بقيادة : نسيم الصمادي
www.edara.com

شادي الخطيب

بتاريخ 08/03/2021