الأعداد المجانية

1310#

الناتج القومي الحقيقي للدول و حجم الاقتصاد في سوق الاسهم

حجم الاقتصاد بسوق الاسهم اكبر بكثير من الناتج الحقيقي للدول؛ شركة ابل لا تملك اصول و سعرها اعلى من سامسونج دات الاصول الضخمة هل هناك ما يناقش هده الافكار ؟

الإجابة

عميلنا العزيز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصفة عامة أو من الناحية النظرية، تعكس أسواق الأسهم بالفعل الظروف الاقتصادية للبلاد، حيث إنه إذا كان الاقتصاد آخذاً في النمو فإن الناتج الإجمالي سيزداد لتشهد معظم الشركات زيادة في الأرباح، وبالتالي تصبح أسهم تلك الشركات أكثر جاذبية بالنسبة للمتعاملين في الأسواق المالية لأنها يمكن أن تعطي أرباحاً أكبر لحامليها.

 أما إذا كان الاقتصاد من المتوقع أن يدخل في مرحلة ركود، فإن أسواق الأسهم ستنخفض بشكل عام، ويرجع ذلك إلى أن الركود يعني انخفاض الأرباح وبالتالي توزيعات أقل، بل إنه حتى يوجد احتمال بأن تضطر بعض الشركات لإشهار إفلاسها، وهي التطورات التي تمثل أخباراً سيئة بالنسبة للمساهمين.

 ورغم ذلك، لا تمضي الأمور بهذا الشكل دائماً، حيث إن أسواق الأسهم قد تنتعش في فترات الركود وأوقات عدم اليقين!

أما على مستوى الشركات، يجب التفريق بين القيم الدفترية والسوقية والعادلة وتوضيح العلاقة بينهما:

  • القيمة الدفترية

تعني حرفيًا قيمة الشركة وفقًا لـ "دفاترها" أو بيانها المالي، بمعنى آخر فإن القيمة الكلية لصافي أصول الشركة، يخصم منها جميع التزامات الشركة. وتشمل أصول الشركة الحساب النقدي والأراضي، والمباني والمعدات والأجهزة والرخص التجارية والحكومية، كحقوق الامتياز والشهرة، وأي أصول أخرى ملموسة أو غير ملموسة، متداولة أو غير متداولة.

 فعلى سبيل المثال إذا كانت أصول إحدى الشركات 100 مليون، والمستحقات عليها تساوي 80 مليون، فإن القيمة الدفترية ستصبح حينها 20 مليون، مما يعني أنه إذا باعت الشركة أصولها ودفعت مستحقاتها، فسوف تصبح قيمة الأسهم أو صافي قيمة الشركة 20 مليون.

  • القيمة السوقية

هي قيمة الشركة وفقًا للبورصة، حيث يتم حساب هذه القيمة من خلال ضرب أسهم الشركة في السعر الحالي للسهم في السوق، فإذا كان لدى الشركة مليون سهم، وسعر السهم المتداول 50 جنيه، فإن القيمة السوقية للشركة تصبح 50 مليون جنيه. والقيمة السوقية عادة هي الرقم الذي يشير إليه المحللون والمستثمرون والصحف، حين يذكرون قيمة الشركة.

وتتغير القيمة السوقية للأسهم بشكل مستمر مع تداول المستثمرين للأسهم. مما يصعب التنبؤ بالقيمة الفعلية لكونها تتأثر بتطورات الشركة غير المعروفة، واتجاهات الصناعة والتغيرات الاقتصادية.

  • القيمة العادلة

القيمة العادلة لسهم أي شركة، هي  القيمة التي تحقق التوازن بين الوضع المالي التاريخي للشركة والمتوقع لخمس سنوات قادمة على الأقل، وأهداف المستثمر بناء على العائد المتوقع. وهي أيضًا القيمة التي يجب أن يكون عليها السهم في البورصة، وهي غالبا تختلف عن القيمة السوقية للسهم (قيمة السهم حاليا في السوق)، والتي تتغير بتغير حجم الطلب والعرض على السهم.

يتطلب حساب القيمة العادلة تعديل الأصول في الوقت المناسب، لتعكس أسعار السوق الحالية، إلا أن هذا يمكن أن يضر بالشركات في الصناعات المتقلبة.

العلاقة بين القيمة الدفترية والسوقية

في حين أن القيمة الدفترية هي تقييم دقيق لقيمة الشركة، إلا أن القيمة السوقية لها دلالة أكثر وضوحًا، والسبب في ذلك أن القيمة السوقية تعني السعر الذي يجب دفعه لامتلاك حصة من الشركة، بغض النظر عن القيمة الدفترية. تختلف القيمة الدفترية والسوقية اختلافًا كبيرًا، ويعتمد هذا الاختلاف على عوامل متعددة من بينها الصناعة، وطبيعة أصول الشركة ومستحقاتها، وخصائص الشركة.

وفيما يلي 3 أحوال تحكم العلاقة بين القيمة الدفترية والسوقية:-

  • القيمة الدفترية أكبر من القيمة السوقية

يقيّم سوق المال الشركة بأقل من قيمتها المعلنة أو قيمتها الصافية، وحين يحدث ذلك يكون السوق فاقدًا الثقة في قدرة أصول الشركة على توليد أرباح مستقبلية وتدفق مالي.  ويرغب المستثمرون  في البحث عن الشركات التي تقع ضمن هذه الفئة، على أمل أن يكون تصور السوق غير صحيح.

  • القيمة السوقية أكبر من القيمة الدفترية

يحدد السوق قيمة أعلى للشركة بسبب قوة أرباح أصولها، وسوف يكون لكل الشركات المربحة قيمة سوقية أكبر من قيمتها الدفترية.

  • قيمة سوقية مساوية للقيمة الدفترية

حين لا يرى السوق أي سبب منطقي للاعتقاد بأن أصول الشركة أفضل أو أسوأ مما هو وارد في بيان الميزانية.

وأخيراً أنصحك بالتركيز عل أسهم رخيصة + أصول قيمة.

وإليك بعض الخلاصات التي تحدثت عن البورصة والتحليل المالي

 

  • تعلَّم الاقتصاد في ساعة، وكن اقتصادياً ذكياً ومواطناً عالمياً

العدد: 654 العدد الثالث من سنة 2019 كانون الثاني (يناير)
  • برنامج "فوربس" التدريبي للاستثمار في البورصة

العدد: 126 - من سنة 1998 آذار (مارس)

  • سلع أساسية ساخنة: الاستثمار في سوق السلع الأساسية

العدد: 294 - من سنة 2005 آذار (مارس)

  • مبادئ التمويل الإسلامي: دليل مبسط لفهم أسواق المال في الإسلام

العدد: 581 - العدد الحادي عشر من سنة 2016 حزيران (يونيو)

  • السر الكبير للمستثمر الصغير: طريق جديد لنجاح استثماري أكيد

العدد: 463 - العدد الخامس والعشرون من سنة 2011 أيلول (سبتمبر)

 


للاطلاع على مزيد من الاجابات التفصيلية لسؤالك يمكنك الدخول على الاعداد التالية
تعلَّم الاقتصاد في ساعة
برنامج فوربس التدريبي للاستثمار في البورصة
سلع أساسية ساخنة
مبادئ التمويل الإسلامي
السر الكبير للمستثمر الصغير
مع تحيات
إدارة الاستشارات والتوجيه
Coaching
بقيادة : نسيم الصمادي
www.edara.com

شادي الخطيب

بتاريخ 10/01/2021